وحدى لكن ونسان

في كثير من الأحيان تصبح الوحدة هى الونس, ربما تدفعك الظروف لأن تصبح وحيدًا، أو ربما لا يكون أمامك اختيار آخر,فالوحدة تصبح لك ونس وتصبح أنت صديق نفسك.

في تلك المرحلة يجب أن تكتشف كيف تصبح أنت ونس نفسك، وتستمتع بتلك الحالة, فليس من الصواب أن تلجأ لكهف مظلم، و تبكي بل يصبح اختيارك  أن تخرج إلى العالم وتحتضنه..

في البداية ستجد الأمر صعبًا، فكل منا ينتمي بشكل ما إلى العالم الصاخب، ويحب أن يجتاز الطريق ومعه صحبه تشاركه جنونه وكلماته.

ولكن حين تضعك الظروف في تلك الدائرة, يجب عليك أن تتكيف معها وتعتاد اجتياز الطريق بمفردك

وتعاود اكتشاف الدروب من جديد، ولكن وحدك..

في الوحدة ونس مختلف…ربما هو ونس اللحظة أو ونس الاعتماد على نفسك، هناك لحظة تجعلك تقول:

“ليه لازم يكون في حد عشان أكون مبسوط؟”

في البداية كان من الصعب الخروج، وكان الوقت مملا، وكانت الخروجات تنحصر في المشتريات وفقط.

ولكن حين قررت تحويل الوقت لمتعة، اختلف كل شيء، فمع الوقت أصبحت تلك الساعات هى متعة خاصة تعاود فيها اكتشاف ذاتك، واكتشاف الكثير من الأشياء حولك.

السير في تلك الأوقات الصباحية مع الاستماع لما تحب يصبح متعة تشتاق لها..

كتاب صوتى أو برنامج مفضل يشاركك خطواتك

ستشعر حينها بشعور مختلف..

ستكتشف ونس من نوع آخر…. ونس في تلك الأفكار المسترسلة في ذهنك, في البداية ستكون أفكارك مشوشة ولكن مع الوقت ستصبح أكثر ترتيبًا ووضوحًا.

ستكتشف ونس مختلف في ملامح تراها بشكل جديد….ملامح رجل بسيط يحاول أن يجمع شتات موضوع ما يشغله… ملامح تلك السيدة التى تجلس لبيع أشياء بسيطة وتبتسم في هدوء لمجهول يسكن ذهنها فقط, في تلك الصور والكلمات المنقوشة على الجدران… ربما هي دعاية لمنتج ما أو كلمات غزل بسيطة أو خطوط لرسومات مبهمة لا تعلم فيما كان يفكر الرسام حينها.

ستكتشف نفسك من جديد، مع كل تلك الأشياء وسترى الكثير من الأمور بشكل مختلف..

ستعود من تلك الرحلة مختلف وستشتاق لها من جديد وستصبح هى متعتك الصباحية التي تنتظرها كل صباح.

سيصبح ونسك مع نفسك متعة, موعدك مع ذاتك اختيار.

ستكتشف بأنك تستطيع الحياة بدون الاعتماد على غيرك، ستتعلم أن حبك لنفسك هو الونس الذي لن تبعده عنك مشاغل الحياة أو الظروف أو الغياب..

الجلوس في مقهى ومعك كتابك المفضل مع مشروبك الدافئ هو ونس..

كتاب أو فيلم أو حفلة موسيقية تمنحك كثيرًا من الونس في ليالي طويلة.

حاول أن تكتشف ونسك الخاص، حاول البحث عنك بداخلك لتشاركها أوقاتك..

ربما تحتاج لمجهود في البداية ولكن مع الوقت ستستمتع بصحبتك وترتاح لصوتك.

لا تجعل من الظروف سببًا لأن تكون تعيسًا ولا تجعل من الوحدة قيودًا تكبلك..

اختار نفسك…اختار ونسك, ستكتشف أنك مع الوقت بتدندن مع منير ….وحدى لكن ونسان وماشي كده..

مها العباسي

مها العباسي

مها العباسي كاتبه حرة لها كتاب مطبوع سنة2010 والاخر سنة 2013 كتبت فى عدد من المجلات الاليكترونية والمواقع الصحفية يتضمن عملها الاعداد الاذاعي درست في كلية التجارة جامعة الزقازيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!