هيلن كيلر…

حينما كنت أعمل في مجال العلاج السلوكي، والتخاطب مع الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة، كنت أتعرض لبعض الحالات التي تكاد الأم أن تفقد فيها الأمل لاجتياز طفلها تلك المرحلة، وتكون فاقدة لأن تسمع كلمة ماما أو إنها في يوم ما ستتحاور مع طفلها… وفى يوم ما كنت أجهز لجلسة تخاطب مع طفل أسمه عمر، وعمره كان ستة أعوام ومصاب بشلل دماغي افقده الحركة والنطق وضعف في السمع، دخلت أمه حزينة بائسة وقالت: “حضرتك أخر حد هتعامل معاه لو مجبتيش نتيجة معاه أنا مش هوديه فأي حتة تانية، أنا جاية من أخر الدنيا عشان واحدة قالتلي أنك تقدري تساعديه”، وفي الحقيقة كنت سأعتذر عن الحالة لشدة إصابتها، ولكن للحظة تذكرت قصة كان قد حكاها لي معلمي في المرحلة الثانوية… كانت ملحمة من الصبر المثابرة وحب الحياة استعدتها في ذاكرتي، وخصصت تلك الجلسة للأم لا للطفل..

حدثتها قائلة : تعرفي هيلين كيلر؟

 الأم: لا

أنا: هيلين كيلر بنت جميلة أتولدت في أمريكا لأب من أصول ألمانية سنة 1880 ميلادية، وكانت طفلة سليمة تماماً، لكن وهى عندها سنة ونصف أصابها مرض أسمه “التهاب السحايا والحمى القرمزية”، وكانت النتيجة أنها أصبحت عمياء بكماء صماء لا تملك من الحواس سوى التذوق و اللمس والشم .

الأم: وبعدين .. أهلها عملوا إيه؟

أنا: الحقيقة أن البنت رفضت بعد كده إنها تستسلم للعجز، واستعانت بابنة الطباخة في منزلهم، وتوصلت لإشارات لتستطيع التواصل معها عن طريق تحريك الأصابع في كف يد الأخر من الداخل.

الأم : وقدرت تلاقى حد يفهم الإشارات دى؟

أنا: لما تمت سبع سنين كانت قدرت توصل ل60 إشارة مفهومة لأفراد عيلتها، ومن هنا انطلقت هيلين و أهلها في رحلة البحث عن أساليب مناسبة للتواصل معها حيث تم اختيار مرافقتها ومعلمتها “آن سوليفان” اللي لازمتها لمدة 49 سنة.

الأم : و كان فيه نتيجة بعد كل التعب دا؟

أنا : هيلين كيلر  درست الأدب الإنجليزي وتعلمت الفرنسية والألمانية واللاتينية واليونانية وحصلت كمان على درجة الدكتوراه في الفلسفة والعلوم.

الأم في سعادة : هتبدئي مع عمر أمتي؟

انتهى الحديث معها ولكن قصة هيلين كيلر لم تنتهي…

استطاعت هيلن كيلر بمساعدة معلمتها أن تتعلم الكلام بطريقة متطورة أن ذاك عن طريق وضع يدها علي حنجرة المتحدث فتحس بذبذبة الصوت من الحنجرة، وكانت في بداية الأمر صوتها غير مفهوم، ولكن مع الصبر والمثابرة جعلتها تتعلم الكلام في وقت قياسي، حتى إنها ألقت بعد ذلك محاضرات، واستطاعت هيلن تعلم القراءة والكتابة بطريقة “برايل” للمكفوفين، كما أنها جابت العالم دفاعًا عن حقوق المعاقين ومن أهم إسهاماتها في ثلاثينيات القرن الماضي أنها شاركت في إنشاء كليه خاصة بتعليم المعاقين.

واستطاعت أيضا أن تؤلف كيلر ثمانية عشر كتاباً ترجموا ل خمسين لغة.

 و من أشهر ما قالت “الإيمان هو القوة التي بها يخرج عالم محطم إلى النور”.

” Faith is the strength by which a shattered world shall emerge into the light.”

ياسمين السبع

ياسمين السبع

معالج نفسي مؤسس بيت ياسمين للحرف والدعم المجتمعي بيقولوا عليا المبهجة أينما حللت بكتب أحيانًا و أغني كتير وبحب أعزف عود عندي بنتين وردتين حياتي هدفي دايمًا تحسين أوضاع المرأة المعيلة لأني واحدة منهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!