نريد الزواج من 4 رجال..

أشاهد برنامج (السلام عليكم) لطونى خليفة والذى يعرض مسألة ما على رجال الدين الإسلامى والمسيحى بمذاهبهم لعرض رأى الدين فيها…

فى حلقة سابقة تم عرض مسألة (تعدد الزوجات) على 3 رجال دين إسلامى يمثلون السنة والشيعة والسلفيين+ رجل دين مسيحى.

بدأ الشيخ الأزهرى بالتحدث عن سماحة الإسلام وعدالته ورفقه بالمرأة..ثم عرض حديث نبوى مضمونه أن الرجل يتزوج المرأة من أجل الجمال أو المال او الحسب والنسب أو الدين!

ويفضّل أن يتزوجها لدينها

(يتزوجها للجمال..لا العقل )، ( للنسب .. لا الحب)، (المال..وكأنها هى التى ستنفق عليه) ثم أكمل الشيخ بثقة:

إن الرجل إذا تزوج من امرأة جميلة فقط ، فله الحق فى إكمال باقى الصفات (الكتالوج) من أخريات!

وهنا انتفخت اوداج الشيخ الشيعى فأكمل:

كما أن له الحق فى الزواج بأخرى فى حال مرض الزوجة أو عدم قدرتها على الإنجاب …

وصدّق على كلامه السلفى وقد لمعت عين الجميع واتسعت ابتساماتهم وقد زالت فجأة الخلافات بين السنة والشيعة والسلفيين ! وكيف لا وقد ارتبط الأمر بالجنس !

فكيف يٌعربد إذن (الرجل المتدين) دون أن يخل بوقاره ؟ عليه إذن تعليق يافطة .. ( الله أمرنا بهذا !)

أخيرًا تكلم رجل الدين المسيحى  والذى بدا الضيق على قسماته قائلا:

وماذا لو مرض الرجل أو كان لا ينجب ؟ إن الزوج والزوجة أصبحا نفس واحدة بأمر الرب ولا يجوز أن يتخلى احدهما عن الآخر…

رد احد الشيوخ بسرعة:

إذن .. فلتطلب الطلاق ولكن.. قد يسبب لها ضررا! إذ قد تكون بحاجة إلى سكن أو إلى من يعولها !

إذن..عليها أن تصبر!!!!

إذن.. للرجل – وفقًا للشيوخ الثلاثة – أن يتزوج سيدات أخريات فى حال أن كانت زوجته غير كاملة!

وهنا يأتى السؤال الهام..

هل الرجل إنسان كامل؟ هل يجمع رجل واحد بين الوسامة والمال والأصل والدين والإنجاب والصحة؟

وإن كان الله قد خلق للرجل غرائز وأمزجه، فقد خلق للمرأة أيضًا نفس الغرائز والامزجة…

فلم لا يحق المرأة الزواج بأربع رجال أيضًا!؟

أليس من حقها أن تحصل على الوسيم والغنى والأصيل والمتدين؟

إننا كنساء نريد الزواج من 4 رجال .. أو .. فلتوجدوا لنا رجل يتمتع بالأربع صفات معًا، فإن لم تقبلوا هذا أو تجدوا ذاك، فعلى الأقل اتركوا لنا الحق فى خيانة أزواجنا دون ضوضاء!

ألسن نملك شهوات مثل الرجل؟ ألا نطمع فى الحسن والمال والجاه مثل الرجل؟

لا.. لسن مثل الرجل .. فنحن بشر.. لدينا عقل ومشاعر وكرامة.. أما شيوخ المسلمين فينكرون على الرجل إنسانيته وقد حولوه إلى كائن طفيلى (هائج جنسيًا) يبحث عن منفعته فقط وليس على شريكته فى الحياة !!!

فلماذا يصورونه بتلك الخسة والدونية وقد ساواه الله بالمرأة !؟

فإن كان الإسلام قد حقّر من شأن الرجل ووصمه بالجهل فى بحثه عن جمال أو بالطمع فى بحثه عن مال المرأة ولم يعامله كإنسان محترم عاقل يبحث عن شريكه محبه،متعاونه، متفاهمه معه..

فإنى اقول.. إما أن تم تفسير الدين وفقًا لهوى بعض النفوس الضعيفة أو.. أنه دين غير عادل!

فيا رجال الدين الإسلامى.. اتقوا الله فى المسلمين ولا تفتنوا النساء والرجال فى دينهم .. فبسببكم يلحد الألوف يوميًا .. وبسببكم تحول الرجل من إنسان إلى عضو تناسلى كبير، والمرأة إلى حذاء قديم وجديد

يا رجال الدين.. قد تحول المجتمع بسببكم إلى غابة لا مكان فيها للعقل أو العدل أو الكرامة والعزة

فارفعوا أيديكم عن ديننا وابتعدوا عن إلهنا ..وليكن لكم دينكم ..وليكن لنا ديننا وليحفظ الله إسلامنا.

داما

داما

التاء المربوطة في أبجدية بكرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!