داما في عيون فنان الكاريكاتير مخلوف

مع فنان الكاريكاتير المتميز مخلوف واللي بيقدم فنه بنكهة خاصة بيه كان لازم نكتشف الداما فى عيونه من زاوايا مختلفة ..

فكان أول سؤال وجهانه لمخلوف بتحب والدتك ولا والدك أكتر.. فقال:

بحب أمي جدًا وهى بتفهمني من غير ما اتكلم، وبحب أبويا طبعًا ولكني معجب بيه أكتر وبحترم تصرفاته.. أمي عاطفية.

أما الصفة المشتركة اللي كانت موجودة في كل البنات اللي حبهم .. هى الذكاء.. وتذوقهم للفن بشكل عام حتى لو مش فنانات.

ولما حطيناه فى خانة الاختيار بين ثلاث بنات في حياته كل واحدة بتتميز بصفة معينة .. الأولى بالذكاء، الثانية بالجمال، الثالثة بالحنان، وطلبنا منه يختار واحدة يكمل معها ..

اختار الذكية.. وقال: بس معرفش ليه الناس بتفصل الذكاء عن الحنية والطيبة، ماهو ده ذكاء برضه!

وفى حوارنا معاه واجهناله أسئلة سريعة ..

  • ممكن تتجوز واحدة أكبر منك؟

ممكن.. أنا مش بفكر ف السن أو مستوى الجمال أو الحالة الاجتماعية أو الدين وقت الانجذاب لشخص.

  • الجمال بشوفه أكتر في البنت السمرة ولا الشقرة؟

الجمال موجود في كل البنات.

  • تقبل تكون مديرتك واحدة ست؟

ياريت تكون رئيسة جمهورية.. كل اللي اشتغلوا معايا كمساعد كانوا ستات وكان شغلهم جيد جدًا.

  • وبالدخول لمنطقة شائكة أكثر فى علاقته بالداما .. سألناه .. لو مراتك خانتك رد فعلك هيكون إيه؟

. هفكر إيه المشكلة اللي فيا خلتها تعمل كده، مش عارف ممكن اتسامح واللا لأ.

  • طيب لو في يوم بنتك جت قالتلك أنها مصحابة هتتصرف إزاي معاها ..

هطلب أقابل صاحبها.

  • لو مراتك جالها منحة لمدة سنة خارج مصر .. تقبل إنها تسافر..

هقبل إنها تسافر وهحاول ازورها لو قدرت .

ولما رجعنا معاه للفن وسألناه عن أكثر رسام كاريكاتير أعجب بتناوله للمرأة فى رسوماته قال:

حجازي وصلاح جاهين موقفهم من المرأة واضح وفي صالحها، ومش بيستخدموها كمادة للكوميديا بشكل مبتذل.

أما آخر سؤال سألناه ليه كان عن المشكلة الدايمة اللي بتواجهه في التعامل مع الستات..

وكان رده مختلف زي إبداعه بالضبط …

الحماس الزايد والرغبة في سرعة تنفيذ الحاجات.

داما

داما

التاء المربوطة في أبجدية بكرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!