داما فى عيون الشاعر أشرف توفيق

المرأة فى سطرين ؟

المرأة عندى بعيدة تمامًا عن وصفها الحسى أو الجسدى، سواء فى أشعارى أو فى مقالاتى أو حتى فى أفلامى السينمائية، المرأة كائن جميل عيب إننا نختزله فى مجرد جسد ونوصف فيه .

ودور المرأة فى حياتى مهم جدًا، فى البداية كانت أمى اللى تحملت مسؤولية الأسرة كلها فى ظل سفر والدى الدائم للخارج، ورغم إنها ست بيت مش بتعرف تقرا ولا تكتب وف منطقة ريفية إلا إنى اتعلمت منها حاجات كتير جدًا، وطبعا دور زوجتى اللى واقفة معايا فى كل مطبات حياتى بعد الجواز.

لما باكتب قصيدة عاطفية بتبقى المحبوبة عندى وهمية حتى لو كنت بحب فعلا فى نفس وقت كتابة القصيدة، ده بيخلينى اكتب عن الحب فى المطلق، وبجيب تفاصيل خاصة جدًا بتلمس قلوب الناس أحيانًا لأنهم بيحسوا إنها حصلت لهم برضه، غير لو كانت المحبوبة معروفة ومحددة هتطلع القصيدة مغرقة فى الذاتية جدًا.

 إيه الفروق الجوهرية بين المرأة في مجتمعنا الشرقي و المجتمعات الغربية؟

طبعًا فيه فرق كبير بين المرأة هنا والمرأة برة.. من حيث مدى الحرية المسموح بيها، ومن حيث قدرتها نفسها فى التعامل مع الحرية، لأن فيه شعرة مهمة بين الحرية وبين الانفلات. – مش باحب كلمة (أكره) يمكن الأفضل عندى كلمة (مش بتحب إيه) أو (مش بيعجبك إيه).. حاسس إن الكره كلمة كبيرة وسخيفة ومحدش يستاهل يحط قيمة سلبية كبيرة كده ف قلبه ضد أى حد.. عموما مش باحب فى الست التفاصيل اللى هيه بتهتم بيها جدًا.. يمكن دى جينات عند الست يقابلها جينات عند الراجل بتخليه يحب المجمل من الكلام ويتضايق من الرغى.. يمكن يكون كل الرجالة كده.. ويمكن يكون أنا بس اللى كده.. أنا متحفظ جدًا فى موضوع الرغى والكلام وسماع التفاصيل المكررة.

إيه اللي بتكرهه في المرأة؟

“القوية – المستقلة – الرقيقة – العاطفية – المثقفة – الحنونة – الجميلة – الأنيقة – اللبقة – الذكية – الجريئة – الهادئة – المرحة”

 كل الصفات دي بحبها كلها تكون فى المرأة.. والنقص فى أى واحدة منها وغيرها بيبقى نقص فى شخصية المرأة.. مش هينفع أحب واحدة ذكية بس قاسية، حنونة بس أنانية، جميلة بس مترددة.. طبعا مش لازم تكون كل الصفات بدرجاتها النهائية وكذلك الرجل طبعًا.. بس على الأقل تكون الصفة موجودة بدرجة من درجاتها .

إيه أهم الحقوق من وجهة نظرك اللي على المرأة انتزاعها من المجتمع؟

أما حقوقها فلازم تنتزعها فى مساواة فعلية مع الرجل فى كافة مجالات الحياة.. ده مش كلام نظرى، ده اعتقاد.. مش ممكن يكون الستات فى مصر اكتر من الرجالة ومنهم ستات على أذكى وأنجح ما يكون، ونبقى لسة عايزين نعمل كوتة للمرأة فى برلمان بلدها!.. لازم تقتحم كل المجالات والمجتمع النسائى فى مصر مليان كفاءات فى كل المجالات. – بعيدًا عن الدخول فى مسائل دينية بالنسبة لآدم وحواء.. بس بالنسبة للقصة كطرح دنيوى، فالمسؤولية مشتركة طبعا، حتى لو زينت له الأمر فهُوّه اللى نفذ.. بس لما نزلوا الأرض هوه اللى تعب، وبقت سنة للرجال إنهم هما اللى يتعبوا ويشقوا.. وكان الشيخ كشك يقول إن ربنا قال “ولا يخرجنكما من الجنة فتشقى”.. يعنى هما الاتنين هيخرجوا أيوة.. بس عند الشقاء هوه اللى هيشقى لوحده.

في رأيك إيه سر الخلاف الدائم في العلاقة بين المرأة والرجل؟

اعتقد سر الخلاف بين الرجل والمرأة، عدم يقين كل واحد فيهم إن التانى مختلف عنه.. كل واحد عايز يشد التانى لمنطقته وأفكاره، رغم إن الموضوع أحيانًا بيبقى خارج نطاق قدرتهم.. لازم يبقى فيه مساحة مشتركة نقدر نبنى عليها عشان الحياة تستمر.

مرسال لحبيبتي

حـبيبتي شرطه مايله فراغ

وهكتب ليه حروف اسمك

ما هو أنتي في قلبي 

ساكنه القلب

عارفه بقصتي وحالي

ومين غيرك في قلبي اكتبله مرسالي

أما بعد ،

منيش عارف ده الجواب الكام

معدتش بحسب الصفحات

معدتش بحسب الأقلام

معدتش بحسب اللي ضاع من الأوهام

كفايه إني بحبك بس

وقلبك لو بقلبي حس

أو شاف حاله في بعادك

لصلي الرب واستغففر لذنبه وصام

وياما في نفسي تيجي لقلبي وتحني

ولازم تعرفي إني

لا أنا عفريت ولا جني

بحبك بس ايدي أقصر كتير مني

فمش هقدر اجيبلك من الدهب كفه

واجيبلك من الياقوت كفه

ومش هقدر اجيب الوالي في الزفه

ومش هقدر اجيبلك بيت يموت القطر لو لف في حماه لفه

كفايه إني بحبك موت

وحب الناس ندامه وعار

وحبي عكسهم عفه

ولو ترضي فيه عندي شروط

أنا طبعا بحبك موت

ولكن طبعا فيه ليا شروط

انا عايزك تكوني في الوريد دمه

وتبقي في عقلي انا همه

وتبقي ورد جوه القلب غيري يشوفه يتحسر ولا يشمه

وعايز رمشك الجارح صراط يجرح فؤاد غيري

ميرحمش وانا اجيلك

اعدي فوق صراط رمشك ولا خفشي

وحتي لو وقعت في يوم من الخضه

اقع في عينيكي واتوضي

واصلي ركعتين لله

وابوس نني العينين وامشي

لا انا طماع ولا في طبعي الانانيه

جناين قلبي راح تفضل

ولو طال البعاد فتحه

بحبك قولتها بالكسره
نفسي اسمعها بقي بالفتحه

.

داما

داما

التاء المربوطة في أبجدية بكرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!