تحلية العالم بالألوان

إعداد: دعاء فتوح

رضوى داوود (صديقة غادة)

ظلام اللاجدوى يدوم

 أطلب من صديقي نورًا

 فيخبرني أنني النور

 وكل ما أطلبه معي.(*)

هذا ما يعرفه الجميع عن غادة -غالبا- وهذا ما لا تصدقه عن نفسها!


“هي النور وكل ما تطلبه معها”


 ترفض قبح الواقع بإصرار و لا تكف عن تلوين العالم. في الجلسات الطيبة، تغزل ألوان الصوف بإبرة (كروشيه) وحيدة، فيخرج دفئا جميلا منسوجا، نسج من الونس الملون يصاحبنا في الأوقات الباردة!

تقول غادة إنها اتخذت قرارًا بالتركيز في الكتابة، لكنها حقيقة لم تتخل عن الرسم أبدًا، تمسك القلم وتخط على الأوراق وجوها تشاركها الرؤية.. لغادة مدونة على تمبلر “غادة خليفة – وشوش”.. جاليري إلكتروني يمكنك الوصول إليه في أي وقت ومن أي مكان.. أظن أن أكثر ما يميز وشوش غادة هو العيون؛ تأخذك عين البورترية لعالم جديد صاخب، أو تنقل لك أخرى مغمضة رفضها للواقع بوضوح! ثم حدة الخطوط،في دلالة على الرؤية الواضحة المحددة، ربما لهذا استبدلت الفرشاة وألوان الزيت بأقلام الحبر..

في “لعبة الرسايل” -كما تسميها- تتبادل رسائل إلكترونية مع مشاركيها، خيوط من النور مشدودة بينهم.. خيوط من النور تعيد رسم الماضي وتبني حاضرا مغايرا يمكن تقبله والعيش فيه، فمن غيرها يلهم بـ”كنس العتمة”؟!

غادة تعيد تعريف نفسها والعالم عبر الكتابة، تكتب فتُضاء الشموع واحدة تلو الأخرى.. ثم تكتب فتنشر النور في أماكن جديدة بداخلها وفي العالم أيضًا. تحتفي بالمعرفة، ولا تكل من طرق دروب جديدة للحياة..

كل هذا ربما يمكنك معرفته عبر متابعة صفحتها الشخصية على الفيسبوك، ومدوناتها على تمبلر وبلوجسبوت.. ولكنك لن ترى كيف تنبض بالحياة دون أن تسمع ضحكتها الصاخبة الحية وتشتبك معها في الدردشة وشرب القهوة.

ربما يطرق الشغف بابك يوما.. فتتعرف إلى غادة.

أكتبُ في انتظار كل شيء

 ولا أصدق الضياع الذي يبتلعني أحيانًا

 لا أتواطأ معه بالكامل مثلما تفعل أنت

 ألوذ بالخيال في مواجهة الأسى

 يمكنك استخدام ألوانك كي تُحلي انتظارك قليلاً

لكنَّ الألوان تحتاج إلى الشغف كي تمنح نفسها لك

من أين يأتي الشغف؟

 لا أعرف(*)

___________________

(*) شعر غادة خليفة

داما

داما

التاء المربوطة في أبجدية بكرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!